الحرب الروسية قد تفقد الاقتصاد الاوكرانى ما يقارب النصف

فيسبوك
تويتر
بنترست

أفاد البنك الدولي بإن الاقتصاد الأوكراني سينكمش بنسبة 45.1٪ هذا العام بسبب الغزو الروسي ، الذي أدى إلى إغلاق نصف الأعمال في البلاد ، وخنق الواردات والصادرات ، وألحق أضرارًا بكمية هائلة من البنية التحتية الحيوية. وقال البنك الدولي في تقرير هذا الاسبوع بإن العقوبات غير المسبوقة التي فرضها الحلفاء الغربيون ردا على الحرب ، تدفع روسيا في الوقت نفسه إلى ركود عميق ، مما يخفض أكثر من عُشر نموها الاقتصادي. وأضاف البنك والذي يتخذ من واشنطن مقراً له في تقريره الاقتصادي بعنوان “الحرب في المنطقة” بإن الحرب الروسية من المتوقع أن تحدث ضعف حجم الضرر الاقتصادي في جميع أنحاء أوروبا وآسيا الوسطى الذي أحدثه جائحة COVID-19.

ومن جانبها قالت آنا بييردي ، نائبة رئيس البنك الدولي لمنطقة أوروبا وآسيا الوسطى: “إن حجم الأزمة الإنسانية التي أطلقتها الحرب مذهل”.و “الغزو الروسي يوجه ضربة قوية للاقتصاد الأوكراني وألحق أضرارًا جسيمة بالبنية التحتية.”

وأضاف التقرير بإن النشاط الاقتصادي مستحيل في “مساحات شاسعة من المناطق” في أوكرانيا بسبب تدمير البنية التحتية الإنتاجية مثل الطرق والجسور والموانئ ومسارات القطارات. وقال التقرير أيضا بإن أوكرانيا تلعب دورًا رئيسيًا كمورد عالمي للصادرات الزراعية مثل القمح ، لكن هذا موضع تساؤل الآن لأن الزراعة والحصاد تعطلتا بسبب الحرب. وأضافت بأن الحرب قطعت الوصول إلى البحر الأسود ، وهو طريق رئيسي للصادرات ، بما في ذلك 90٪ من شحنات الحبوب الأوكرانية.

وقال البنك الدولي بإن الكارثة الإنسانية ستكون أكبر صدمة من الحرب ومن المرجح أن تكون إرثها الأكثر ديمومة ، حيث من المتوقع أن تتضاءل موجة اللاجئين الفارين من أوكرانيا الأزمات السابقة. وقد فر أكثر من 4 ملايين شخص من أوكرانيا ، وذهب أكثر من نصفهم إلى بولندا وتوجه آخرون إلى دول مثل مولدوفا ورومانيا والمجر. كما نزح 6.5 مليون آخرين داخليًا. وقال البنك الدولي بإنه من المتوقع أن تزيد هذه الأرقام مع استمرار الحرب.

البحث

السعودية توقع اتفاقية مع “نافانتيا الإسبانية” تتضمن توطين 100% من بناء السفن البحرية

وقَّعت وزارة الدفاع السعودية مذكرة تفاهم مع شركة “نافانتيا” الإسبانية للاستحواذ وبناء عدد من السفن القتالية متعددة المهام لصالح القوات البحرية الملكية السعودية. تتضمن الاتفاقية قيام الشركة الإسبانية المملوكة للدولة

صندوق التنمية الوطني يوافق على استراتيجية “هدف” الجديدة لمواكبة تحديات سوق العمل

وافق مجلس إدارة صندوق التنمية الوطني، على الاستراتيجية الجديدة لصندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”؛ التي جاءت تلبيةً لمتغيرات وتحديات سوق العمل وتحسين كفاءته، ومواكبةً للتطورات ومراعاة للاحتياجات والأولويات المتعلقة بالقطاعات،

إخلاء المسؤولية عن المخاطر: لن تكون aswak.info مسؤولة عن أي خسارة أو ضرر ناتج عن الاعتماد على المعلومات الواردة في هذا الموقع بما في ذلك الأخبار السوقية والتحليل والتوصيات التداولية وتقييمات وسطاء فوركس. البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة في الوقت الفعلي ولا دقيقة، والتحليلات هي آراء المؤلفين ولا تمثل توصيات aswak.info أو موظفيها. ينطوي تداول العملات على الهامش مخاطر عالية ، .قبل اتخاذ قرار بالتداول في فوركس أو أي أداة مالية أخرى، يجب عليك التفكير بعناية في أهدافك الاستثمارية ومستوى خبرتك ورغبتك في المخاطرة.

مختارات

أخر المقالات